آثار الطلاق النفسي والعاطفي

الرئيسية » الأرشيف العام » منوعات » زواج » آثار الطلاق النفسي والعاطفي
شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:

الطلاق العاطفي وتأثيره على الاسره 1

الطلاق النفسي أو العاطفي (هو علاقة مدمرة من الداخل بين الزوج والزوجة ، لو توفرت الشروط الموضوعية وترك الخيار لأحد الطرفين أو كلاهما لاتخذا قرارهما بالانفصال وتحقيق الطلاق الشرعي أو الفعلي ، ولكن هذه العلاقة قائمة من حيث الشكل لأسباب عديدة قد تكون دينية أو اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية ، والذي يساعد على الاستمرار هو ضغط العوامل الخارجية المتمثلة بالأطفال والأهل والأبناء والوضع المادي والمجتمع ، ولكن ينعكس تدمير هذه العلاقة على حياة الزوجين أولاً وعلى أطفالهما وأهلهما وأصدقائهما لينتقل هذا التأثير إلى المجتمع بشكل أو بآخر .. والأمثلة كثيرة بل وبنسب مؤلمة).
وباختصار الطلاق النفسي أو العاطفي هو:
انفصال الزوجين نفسيا عن بعضهما البعض رغم وجودهما معا تحت سقف واحد بدون الانفصال بالطلاق الشرعي الفعلي, وهو اشد أنواع الانفصال وأخطرها على الإطلاق .

أسباب الطلاق النفسي أو العاطفي: 2

1-الزواج التقليدي.
2-فارق العمر
3- اختلاف المستوى الثقافي
4-الإهمال الجنسي (من الزوجة للزوج أو من الزوج للزوجة
5-عدم الإنجاب .
6-العصبية والخلافات الزوجية المتكررة بين الزوجين .
7-عدم توفر الإمكانات الاقتصادية للدخول في مشروع زواج أخر .
8-تدني المستوى الاقتصادي للزوجين .
9-تدني مستوى الوعي للزوجين الذي يمكن أن يتضح من خلال عدم التوصل إلى حلول ترضي الطرفين للمشاكل التي يواجهونها.
10-الحفاظ على كيان الأسرة
11-النظرة الاجتماعية(نظرة المجتمع السلبية والقاصرة إلى المطلقة أو المطلق) لكل من الزوجين إذا دخلا مرحلة الطلاق العلني .
12-هجر فراش الزوجية سواء من قبل الزوج أو الزوجة
14-عدم التوافق في الطباع و الميول والأذواق والرغبات والقناعات والطموح.
15 -التغيرات الفسيولوجية:
17-برود العلاقة العاطفية والمشاعر وتزايد المشاحنات

آثار الطلاق النفسي أو العاطفي : 3

أ- آثار الطلاق النفسي على الأولاد :
في الحقيقة لا يمكن للأولاد أن ينموا بشكل سليم وطبيعي إلاّ في ظل أم تحضنهم وأب يرعاهم، وهم بطبيعتهم لا يفضلون واحداً على الآخر، فكلاهما مهم وأساسي للحصول على إستراتيجية متينة وعلى توازن عقلي وجسدي، وكما أن الولد يحتاج إلى كل العناصر من حب وحنان وعطف، فهو يحتاج أيضا إلى عناصر الشجاعة والقوّة والإقدام.
في غياب البيت الطبيعي المُترع بالدف والحنان والحُبّ والسكينة والانسجام والتفاهم والنجاعة ينشأ الأطفال نشأة غير سليمة، ويُصابون بأمراض نفسية منها انفصام الشخصية وفقدان الثقة بالذات والعجز عن أخذ القرارات المناسبة.
إنّ الأبناء – وعى الآباء بذلك أم لم يعُوا- وهم يقفُون يوميا على أرض من الألغام المتفجّرة ويحترقون بشظاياها، ليتشرّبون من المشاعر السيئة، وليتجرّعون مرارة الحياة باستمرار، مع أنّهم لا يتجرّؤون على الإفصاح عن ميولهم لخيار انفصال الأبوين عن بعضهما رغبة منهم في الخلاص من واقع طالما أربك شخصياتهم الرهيفة، وهزّ ثقاتهم بأنفسهم وبمحيطهم العائلي، وربّما أورثهم هُمْ أيضا عجزا عن اتخاذ القرارات الصائبة في حياتهم الخاصة.
و يؤكد الدكتور عبد الله الفوزان تأثر الأولاد بحياة والديهم ،و أن كلاهما يجب أن يكون قدوةً للأطفال ، فحين يلاحظ الأطفال اتفاق والديهما ووجود العاطفة بينهما فسوف يكون التأثير إيجابياً ، وأمام الجفاف العاطفي بين الوالدين سيكون سلبياً بلا شك. ..
ب- آثار الطلاق النفسي على الزوجين :
فالطلاق النفسي أشبه (بالحرب الباردة) حيث لا يعلن أياً منهما الحرب على الأخر يثور عليه أو يعلن اختلافه أو حتى احتياجه ليتضاعف ألم الاحتياج بألم عدم القدرة على التعبير عن هذا الاحتياج، فتخيل أنك تتألم ولا تملك أن تقول أنك تتألم، وتخيل أنك تحتاج ولا تملك أن تقول أنك في حاجة لشخص من المفترض أنه الأقرب لديك، فقد تشم رائحته كل ليلة، وتستنشق أنفاسه حينما تجلس بجواره لتكمل المسرحية الهزلية التي قررت معه أن تعيشها، ولكنك لا تملك أن تشعر بالأمان مع هذه الأنفاس التي تخرج منه، وعليك أن تحولها شئت أم أبيت إلى …. لا شئ حتى لا يتعامل معها عقلك فيطلب الاقتراب أو البوح برغبتك في مشاركته لك في فكرة أو حلم جميل يضمه معك أو حتى لقاء حميم أحله الله لكما…. فهل أصعب من ذلك ألم؟!! وهل أقسى من ذلك ظروف؟!!
وتتجلى آثار الطلاق النفسي أو العاطفي على الزوجين بما يلي :
(شيوع الصمت وضعف التواصل وغياب لغة الحوار في الحياة الزوجية -الانسحاب من المعاشرة الزوجية- تبلد المشاعر وجمود العواطف- غياب البهجة والمرح والمودة والتودد والأجواء الرومانسية والمداعبة من العلاقة الزوجية- غياب الاحترام واللين والرفق بين الزوجين وشيوع العناد و النرفزة والتذمر والشجار والنزاعات لأتفه الأسباب- الإهمال والأنانية واللامبالاة باحتياجات ومتطلبات وآلام كل طرف- الهروب المتكرر من المنزل أو جلوس الزوجين في أماكن منفصلة داخل بيت الزوجية ( الانعزال المكاني ( -عدم الاشتراك في أنشطة مشتركة- الانسحاب من فراش الزوجية – النفور الشديد من الطرف الآخر- الشعور بالندم على الارتباط بالطرف الآخر- التفكير بالطلاق أو بالزواج من امرأة أخرى- شيوع السخرية والاستهزاء والاستهتار والتعليقات السلبية والتقليل من شأن الأخر وجرح مشاعره بكلمات مؤذية ( المظاهر الجسمية أو أي سلوكيات أخرى ).- الأكل والشرب بشكل منفصل- اللوم المتبادل والانتقاص من انجازات وطموحات الطرف الآخر- رمي المسئوليات على الطرف الآخر والتحلل من الالتزامات تجاهه(.

علاج الطلاق النفسي أو العاطفي: 4

نطرح بعض النصائح الهامة لعلاج تلك مشكلة الطلاق النفسي أو العاطفي بين الزوجين :
1-زيادة الصراحة والوضوح والمرونة في العلاقة الزوجية .
2-وإتاحة المجال لكل منهما ليقول ما لديه مع ضمان استماع الطرف الآخر.
3-فتح مجال أوسع لكل من الزوجين ليشعر بالاطمئنان داخل العلاقة الزوجية .
4-زيادة انتباه وتقدير كل منهما للآخر.
5- زيادة قدرة كل من الزوجين على التكيف المطلوب لحل المشكلة.
6- فهم كل منهما لسلوك الطرف الآخر .
7-على الزوجة تعلم فن الدبلوماسية مع زوجها، واللجوء إلى المديح والثناء،وفي كل الأمور بدءاً من شكله وطلعته إلى طريقة كلامه وتعاملاته،والجميل في كيل المدائح أنها معدية فتنتقل إلى الزوج ويرد الجميل.
8-اختاري أيتها الزوجة كل يوم كلمة تنادي بها زوجك أو تقولينها له على الهاتف ، واعترفي بمشاعرك تجاهه وخاطبيه بكلمات الغزل ، فيتشجع ويبادلك بكلام أرق وأجمل تجلب لكما الراحة وتفرض عليكما التقارب والألفة والحميمية ، وبرأي يجب على المرأة أن تجهر وتعبر عن حبها ، لأن الرجل يكون من النوع الصامت الذي لا يعرف كيف يعبر عن مشاعره .

وأخيرا نتفق مع نصيحة إيف أرابيا: على أن الحوار هو أساس الحل في أي مشكلة بين الزوجين فالصمت يؤدى إلى تفاقم المشكلات .. لذلك بادرا أيها الزوجان بالحوار مرة واثنان وثلاثة حتى تصلا إلى النتيجة الإيجابية.

شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:
2018-12-02T12:22:46+00:00 زواج|

اكتب تعليق

Booking.com