الـ”تايبو” لخسارة الدهون ونحت الخصر

أثبتت تمرينات القلب (تايبو)، أخيرًا، فعاليتها في إنقاص الوزن ونحت الجسم، بالإضافة إلى قدرتها الفائقة على تحسين كفاءة وظائف القلب وتنشيط الدورة الدموية للجسم. يستمرّ تدريب الـ”تايبو” من 20 إلى 60 دقيقة بدون توقّف، أو يمارس مُتقطّعًا (100 دقائق على الأقل للفترة التدريبية الواحدة). وينصح خبراء اللياقة، في هذا الصدد، بالتدرّج في أداء تمارينات الـ”تايبو” لتفادي الإصابة بالشدّ العضلي. ويكرّر التدريب من 3 إلى 5 أيّام في الأسبوع.

1. إن ممارسة الـ”تايبو” لثلاثين دقيقة، وذلك لمرّات خمس في الأسبوع، تحقّق نتائج أفضل في إحراق دهون البطن مقارنةً بالتمرينات الأخرى، بسبب فعاليتها في تقوية عضلات البطن وإزالة الدهون من حولها. وتعتمد فكرة التدريب على القيام بالضغط المستمر على على نقاط معينة في البطن لتقويتها ونحت الخصر.
2. تمرينات الـ”تايبو” تجعل عضلة القلب تتحرّك بسرعة كبيرة، ما يساعد الجسم في الاستفادة المثالية من الـ”أوكسيجين” الموجود في الدم، وإيصاله إلى باقي الأعضاء بسرعة فائقة، ما يحسّن أداء الدورة الدموية في الجسم ويرفع من معدل الأيض الغذائي إلى أقصى درجة ممكنة، بما يخلّص من الأرطال الزائدة في الجسم.
3. في دراسة أجريت بإشراف جامعة “هارفرد” الأميركيّة عن مدى فعالية مصاحبة الحمية الغذائية لبرنامج تمرينات القلب، تناولت 3 مجموعات من النساء تمّ تقسيمها إلى: مجموعة أولى خضعت لحمية غذائية فقط، ومجموعة ثاتية خضعت لنشاط بدني فقط (تايبو)، ومجموعة ثالثة اتبعت حمية غذائية مصحوبة بنشاط بدني. وقد تمّ بناء خطة العمل على فقد 500 سعرة حرارية يوميًّا، لمدّة 16 أسبوعًا. ودلّت النتائج إلى حدوث نقص في أوزان نساء المجموعات الثلاثة بعد نهاية البرنامج، إلا أن الخبراء لاحظوا أن النقص في الوزن لدى مجموعتي النشاط البدني لم يكن مصحوبًا بنقص في الأجزاء غير الدهنية في الجسم وهي العضلات، بل على العكس كانت هناك زيادة واضحة في الكتلة العضلية الأمر الذي رفع من معدل الأيض في أجسامهن. أمّا مجموعة الحمية الغذائية فقد تعرّضت إلى نقص في الكتلة العضلية وضمور واضح في العضلات.

أرسله لصديق عبر إحدى الخيارات التالية:
2017-06-08T14:06:42+00:00 يونيو 8th, 2017|صحة|