كيف تكون ناجحاً في دراستك الجامعية؟

الرئيسية » الأرشيف العام » منوعات » كن ناجحا » كيف تكون ناجحاً في دراستك الجامعية؟
شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:
 النجاح

النجاح

يُعدّ النجاح الأكاديميّ من الغايات الحياتيّة الأساسيّة التي يسعى البشر إلى تحقيقها أثناء مراحل تعليمهم المختلفة، ابتداءً من المراحل التعليميّة المبكّرة الأولى، انتقالاً إلى التعليم الثانويّ والجامعيّ وما بعد ذلك؛ حيث يتطلّب تحقيق هذه الغاية بذل جهودٍ استثنائيّةٍ تضمن ذلك، وفيما يلي سنخصّص الحديث عن أبرز السبل الكفيلة بتحقيق النجاح في الدراسة الجامعيّة على وجه التحديد، والتي تُعدّ المرحلة الدراسيّة الأهمّ؛ لأنّها تُحدّد المستقبل المهنيّ للفرد.

سبُل النجاح في الدراسة الجامعيّة لا بدّ لك أن تحدّد الأهداف الرئيسية التي تسعى إلى تحقيقها أثناء دراستك الجامعيّة؛ حيث يُتيح لك ذلك السير بخطىً واثقةٍ وثابتةٍ وواضحةٍ نحو هدفك، كما يجب عليك تحديد السُبل والأدوات التي تدعم بدورها تحقيق هذه الأهداف في المواعيد المحدّدة لها.

من المهمّ جداً أن تكون لديك رغبةٌ كبيرةٌ في خوض غمار التخصص الذي تدرسه؛ إذ تُعدّ أساساً لتحقيق النجاح المطلوب.

من الجيّد أن تكون متفرّغاً للدراسة؛ فالدراسة الجامعية تتطلب المتابعة المستمرّة، والمشاركة في الفعاليّات والأنشطة المختلفة، وحضور المحاضرات الخاصّة بالمساقات الإجباريّة والاختياريّة.

عليك امتلاك المهارات الأساسيّة؛ للقيام بالابحاث العلميّة، التي تعدّ من الركائز الأساسيّة في الدراسة الجامعيّة. عليك امتلاك مهارة تنظيم الوقت وإدارته، والتخطيط جيّداً للدراسة، وعدم تكديس المساقات لحين أوقات الاختبارات الرسميّة، حيث يُشكّل ذلك عبئاً كبيراً عليك، ويؤثّر على تحصيلك الدراسيّ.

عليك الاهتمام بصحّتك البدنية والذهنية، وكذلك الفسيولوجية؛ فالقلق والتوتر، ونقص الفيتامينات، والمشاكل الصحيّة جميعها تؤثّر سلبياً على التركيز، والذكاء، والقدرة على الفهم والاستيعاب، وتقلّل من فعاليّة القدرات الذهنية، ممّا ينعكس بصورة سلبيةٍ على التحصيل الأكاديميّ.

يجب أن تخصّص بيئةً ومكاناً مناسباً للدراسة، وأن تبتعد تماماً عن مُشتّتات الذهن والتركيز، سواءً الضوضاء، أو أماكن تجمّع الأصدقاء والأهل، أو الأماكن المزدحمة، والأماكن ذات الإضاءة العالية، كما وينصح المختصّون في مجال التعليم باختيار أوقات الصباح للدراسة، بدلاً من أوقات الليل التي يقلّ فيها نشاط الجسم والذهن. احرص على متابعة المستجدّات، والتواصل مع الزملاء حول المساقات، والتقرّب من الأصدقاء المجتهدين الحريصين على النجاح.

يجب عليك أنّ تكون على قدرٍ عالٍ من المسؤوليّة، مع الحرص على أداء المهامّ والوظائف الدراسيّة المطلوبة منك بكلّ دقةٍ، وتسليمها في مواعيدها بإتقانٍ عالٍ. نظّم جدول مهامّ جامعياً، واحرص على أداء الأولويّات، وترك الأمور التي يمكن تأجيلها؛ لإنجازها فيما بعد. استعن بالتقنيات والأجهزة الإلكترونية التي توفّر كمّاً هائلاً من المعلومات، وتختصر الوقت والجهد.

شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:
2017-05-10T11:11:35+00:00 كن ناجحا|

1
اكتب تعليق

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
ابو حسام الاحمدي

اطلبوا العلم ولو بالصين فهو اساس التقدم

Booking.com