قصة نجاح دونالد ترامب في العقارات والتجارة الجزء الثاني

الرئيسية » الأرشيف العام » منوعات » كن ناجحا » قصة نجاح دونالد ترامب في العقارات والتجارة الجزء الثاني

إفلاس دونالد ترامب

في مطلع التسعينيات، هجم كساد عقاري على المدينة، كساد لم يكن ترامب مستعدا له. كساد أجبره على التوقف عن سداد أقساط قروضه من البنوك التي بلغت في مجملها 3.5 مليار دولار (هذا الرقم يزيد ويقل في العديد من الروايات). ما زاد الطين بلة هو اقتراضه بفوائد ربوية أكبر من السعر السائد في السوق، ثقة منه في قدرته على دفع هذه الأقساط والديون.

في عام 1991 اضطر دونالد ترامب لإعلان إفلاسه لأول مرة، إذ فوق ديون شركاته، كان لديه ديون شخصية بلغت 900 مليون دولار تراكمت بسبب نمط حياته المعتمد على البذخ الشديد.

عودة ترامب

على أن دونالد ترامب لم يكن من الذين يستسلمون بسرعة، وهو اعتمد على قدرته الفذة في عقد صفقات ناجحة للخروج من هذه الأزمة الشديدة.

واجهت البنوك والدائنون مشكلة، لقد خسروا ملايين أثناء تسييل وتحويل أصول وممتلكات ترامب إلى أموال، مشكلة أجبرتهم على إعادة جدولة ديون ترامب المتبقية، وخفضوا الفائدة على الدين، وأعطوه فترة سماح أطول ليرد لهم قروضهم. في المقابل، تملك المقرضون نصف كازينو القمار الخاص به والذي حمل اسم تاج محل.

بعدها بعام، تحديدا في نوفمبر 1992 تم إعلان إفلاس فندق ترامب بلازا. هذه المرة، تنازل ترامب عن 49% من ملكية الفندق للدائنين، مقابل حصوله على شروط أسهل لسداد الديون المستحقة للدائنين، والتي بلغت قيمتها 550 مليون دولار.

بعدها بعامين، كان قد سدد أغلب المستحقات عليه هو شخصيا وعلى أعماله. الثمن كان مرهقا إذ اضطر للتنازل عن بعض أصوله المقربة إليه.

في عام 1995 واجه مصاعب مالية واقتصادية، إذ توقفت شركاته عن تحقيق الأرباح وزاد الدين المستحق عليه عن 2 مليار دولار، واستمر الوضع صعبا حتى قرر في عام 2004 إعادة جدولة ديونه، بأن باع جزءا من حصته في شركاته للدائنين مقابل التنازل عن ديونهم.

في مايو 2005 خرجت شركاته من بند الحماية ضد الدائنين التي يوفرها قانون الإفلاس التجاري الأمريكي.

لم تتوقف إفلاسات مشاريعه، والتي توالت متتابعة عليه، لكنه كل مرة كان يعرف كيف يخرج منها ويسدد ما عليه.

اشتهر ترامب بأنه أحد أكبر أثرياء أمريكا من العصاميين (ثروة تزيد عن 3.5 مليار دولار في مطلع 2017)، وأنه يملك قرابة 18 مليون قدم مربع من أراضي مانهاتن فقط، وأنه كان سببا في تغيير شكل مدينة نيويورك.

على الجهة الأخرى، كانت له فضائح جنسية كلفته كثيرا على المستوى الشخصي.

في خضم سعيه للحصول على منصب رئيس أمريكا، قال دونالد ترامب كلاما كثيرا يسبب الإزعاج والخوف والقلق، لكن هذه المدونة لا تناقش السياسة ولا تقترب من دروبها.

كتب دونالد ترامب

سواء كتبها بنفسه أم حصل على مساعدة كبيرة، جاء أول كتاب من كتب ترامب ليحمل اسم فن الصفقة أو  The Art of the Deall. فيه شرح ترامب للعالم كيف نجح في حياته وأجاب على أسئلة كثيرة عن حياة هذا الرجل الغامض. في زمن وجيز، باع الكتاب أكثر من 3 مليون نسخة وحصل على لقب الكتاب الأكثر مبيعا وقتها ثم في كل الأوقات.

الكتاب الثاني حمل اسم البقاء حيا في القمة أو Surviving at the Top وفيه شرح ما الذي فعله دونالد ترامب ليبقى في قمة المجد والنجاح التجاري، ورحلته من شفير الإفلاس إلى الطلاق وكيف تعامل مع الرأي العام والجماهير.

الكتاب الثالث حمل اسم فن العودة أو The Art of the Comeback وفيه شرح بتفصيل أكبر خطواته للخروج من الديون الكثيرة التي كادت تقضي عليه.

الكتاب الرابع جاء في عام 2000 وحمل اسم أمريكا التي نستحقها أو The America we Deservee  حيث ترك التجارة وتحدث عن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها، وتحدث عن رؤيته لمستقبل بلاده، حيث اشتهر عنه أنه يضع اللوم على صاحبه دون خجل أو مواراة أو محاباة.

في كتابه الخامس كيف تصبح ثريا: صفقات كبيرة من نجم برنامج ذا ابرنتس – How To Get Rich: Big Deals from the Star of The Apprenticee عاد مرة أخرى لمجاله، التجارة والصفقات الناجحة، وبدأ ينصح القراء كيف يعقدون الصفقات الناجحة، كما اشتهر عنه هزله بشأن شعره حيث أكد على أن أناقة شعره لم تأت على حساب أي حيوانات. مرة أخرى حصل الكتاب على لقب الأكثر مبيعا.

أشهر أقوال دونالد ترامب في التجارة

أهم شيء في الحياة هو أن تحب عملك، فهذه هي السبيل الوحيدة لأن تكون بارعا فيه.

في حين يحب الآخرون رسم لوحات فنية أو كتابة شعر بديع، أحب أنا عقد الصفقات، وبالأخص الصفقات الكبيـــــرة.

إذا كنت ستفكر على أي حال، عليك بالتفكير على نطاق كبيـــر – Think BIG.

أغلب الناس يفكر على نطاق صغير لأنهم يخشون النجاح، يخافون اتخاذ القرارات، يخشون الفوز، وهذا يعطي أناس مثلي ميزة كبيرة.

في 20 يناير 2017 استلم دونالد ترامب مهام عمله كرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الرئيس الخامس والأربعين، وهو الأكبر سنا والأكثر ثراء في رؤساء أمريكا كلهم.

هذه هي قصة نجاح دونالد ترامب في عالم العقارات والتجارة، وهي لا تخلو من تحفظات وملاحظات وعيوب، لكن كن أنت الحكم بناء على الحقائق.

هذا التدوينة لم تذكر كل تفاصيل قصة ترامب، بل ذكرت أهم جوانبها من وجهة نظر المدون الشخصية.

 

أرسله لصديق عبر إحدى الخيارات التالية:
2017-05-06T12:23:17+00:00 مايو 8th, 2017|كن ناجحا|