تعرفي علاقه الفتاه والمجتمع

الرئيسية » الأرشيف العام » منوعات » نفحات » تعرفي علاقه الفتاه والمجتمع
شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:
تعرفي علاقه الفتاه والمجتمع
تعرفي علاقه الفتاه والمجتمع 
العلاقة بين المراهِقة والمجتمع:
وفي مرحلة المراهَقة يمثل الاحتكاك المباشر بين الفتاة والمجتمع مجالًا خصبًا للشعور بالنضج وتبلور الذات، ففي هذه المرحلة تتعامل الفتاة من خلال ذاتها مباشرة، وليس من خلال والديها، كما يتعامل الآخرون معها بشخصها الحاضر، مما يمثل أمرًا مثيرًا يالنسبة لها ـ وللمراهقين عمومًا ـ يدفعها نحو الإحساس بالذات ومحاولة إثباتها والدفاع عن آرائها الشخصية وإن كانت خاطئة.
كما يبرز في هذه المرحلة الارتباط الشديد بمجموعة الرفاق “الشلة” وقوانينها وأعرافها التي يخترعونها، حيث يكون تأثير الشلة علىالمراهقين والمراهقات أقوى من تأثير الوالدين والمجتمع من حولهم؛ لأنهم يشعرون من خلال “الشلة” بإثبات الذات، والتنفيس عن المشاعر بحرية.

فهل يعني ذلك أن نعزل الفتاة عن المجتمع؟
يخطئ المربون والآباء خطأً كبيرًا إذا حاولوا عزل الفتاة عن المجتمع وإحاطتها بسياج من حديد، خوفًا وإشفاقًا عليها، فقد ينتج عن ذلك ردود أفعال عكسية مثل الانطوائية والخوف الاجتماعي وقلة التجربة والخبرة، وفي النهاية نحصل على فتاة ذات شخصية مشوهة المعالم عاجزة عن التكيف الاجتماعي السليم

أصول التربية الاجتماعية للفتاة:
من الأسرة تتلقى الفتاة أصول هذه التربية، حيث تشاهدها واقعًا ملموسًا تحياه في بيئتها الأولى حيث مجتمع الأسرة والأقارب والجيران، فيعمل الوالدين ـ خصوصًا الأم ـ على ربط الفتاة ربطًا وثيقًا بالآداب والتعاليم الإسلامية، وتدريبها على ضبط علاقاتها بالمحيطين بها من خلال: 

معرفة حقوق الآخرين:
فنحن لا نعيش بمفردنا على هذه الأرض، ولكن معنا إخواننا يعطونا ونعطيهم، نقول لهم ونسمع منهم، نشاركهم الفرح والحزن، ويشاركونا تقلبات الحياة بحلوها ومرِّها، ولكي تحصل الفتاة على حقها فلابد أن تعطي للآخرين حقوقهم، بل وتحب لهم ما تحب لنفسها، كما قال صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) [رواه البخاري ومسلم].
ويحسن أن تفهم الفتاة الترتيب السليم لأصحاب الحقوق، بدءًا بالوالدين، ثم الأرحام، والجيران، والصديقات، وكذلك حق المعلم وحق الكبير

تدريب الفتاة على أداء الواجبات الاجتماعية عمليًا:
وأفضل وسيلة لذلك هي اصطحاب الأم لابنتها إذا ذهبت لزيارة أو أداء واجب اجتماعي من تهنئة أو عيادة مريض أو تعزية، وكذلك اصطحابها إذا ذهبتِ ـ عزيزتي الأم ـ إلى درس علم أو حلقة لحفظ وتلاوة القرآن الكريم.
ماذا نعني بالتربية الاجتماعية؟
تأديب الفتاة منذ نعومة أظفارها على التزام آداب اجتماعية فاضلة وأصول نفسية نبيلة، تنبع من العقيدة الإسلامية
لتظهر الفتاة في المجتمع على خير ما يكون من حسن التعامل، والأدب، والاتزان، والعقل الناضج، والتصرف الحكيم.
ويتأكد في حق والدي الفتاة العناية بهذا الجانب في تربيتها، نظرًا لأهميته، حيث تعالج التربية الاجتماعية الانعكاس السلوكي لما تربت عليه الفتاة من قيم نبيلة، وما تعلمته من أخلاقيات فاضلة.
ومن الطريف ما توصلت إليه إحدى الدراسات التي أجريت على شريحة كبيرة ومتنوعة من أفراد المجتمع الأمريكي عن أهم أسباب السعادة في الحياة، حيث جاءت “العلاقات الاجتماعية الناجحة” في المركز الأول، وأكدت الشريحة أنَّ التواصل الاجتماعي الناجح هو أهم عنصر في قائمة أسباب السعادة، يأتي بعدها “الصحة والشهرة والمال”، وغيرها مما يهواه بني البشر
وتلك النتيجة التي أسفرت عنها هذه الدراسة تؤكد حاجة الإنسان الفطرية، لأن يتواصل بنجاح مع أفراد مجتمعه.

شارك المنشور وعزز فرصك بالربح:
2015-04-25T09:33:25+00:00 نفحات|

اكتب تعليق