الاعتراف بشهادة الكليات الصحية بجامعة القدس

الاعتراف بشهادة الكليات الصحية بجامعة القدسالاعتراف بشهادة الكليات الصحية بجامعة القدس

انتزع طلبة الكليات الصحية بجامعة القدس، اعتراف وزارة الصحة الاسرائيلية بشهاداتهم، بعد ماراثون اكاديمي وقانوني ونضالي طويل، تكاتفت فيه كافت الجهود من أجل هذا الحق. وكان 55 طالبا في تخصص الطب قد تقدموا لمحكمة “العدل العليا الاسرائيلية” لنيل الاعتراف بشهاداتهم بعد طول تعنت من الحكومة الاسرائيلية ، وبقرار سياسي ، يستهدف صمود وتطور جامعة العاصمة الفلسطينية.

وفي رحلة قانونية طويلة، تخللها ابداع مهني واكاديمي استثنائي، تمثل بنجاح 95% من طلبة جامعة القدس بإجتياز امتحان مزاولة المهنة الاسرائيلي، مقابل نجاح 33% فقط من الطلبة الاسرائيليين، وسلسلة من المرافعات بقاعة المحكمة العليا الاسرائيلية، الزمت المحكمة الحكومة الاسرائيلية الاعتراف بشهادة طلبة جامعة القدس بالكليات الصحية ، وتغريمها ( الحكومة الاسرائيلية)، التكفل بدفع تكاليف المحامين البالغة 50 الف شيقل.

ويعد هذا القرار انجازا يحسب للطلبة لإصرارهم على انتزاع حقوقهم، وللجامعة التي تميزت اكاديميا ومهنيا في تخصص الطب البشري بما يفوق الجامعات الاسرائيلية، ولصمودها وعدم خنوعها للعقوبة الاسرائيلية الجائرة بهدف تغيير اسم الجامعة كشرط للاعتراف.

واكتفت المحكمة بتحديد مكان الدراسة بشهادة التخرج، دون المساس بسيادة وشعار ورسالة الجامعة. وتفتح هذه السابقة القضائية وهذا الانتصار لجامعة القدس، الباب على مصراعيه للطلبة المقدسيين، والطلبة داخل الخط الاخضر، بالدراسة في كلية الطب بجامعة القدس والتي تعد الاولى والاقدم والاكثر تطورا في فلسطين، والاعتراف بشهاداتهم بالداخل الفلسطيني، دون الاضطرار لتحمل نفقات السفر والدراسة بالخارج.

كما اكدت ادارة جامعة القدس، استمرار نضالها للاعتراف بكافة كلياتها ، دون المساس بإسمها النابع من موقعها ودورها الحضاري بالعاصمة المقدسة، لتصل لكافة الطلبة الفلسطينيين الراغبين بالتميز والدراسة فيها.

أرسله لصديق عبر إحدى الخيارات التالية:
2015-04-19T11:58:45+00:00 أبريل 22nd, 2015|محليات|

اضف تعليقا